الكشف المبكر

إن الكشف المبكر للإصابة بالسرطان يزيد بشكل كبير من فرص نجاح العلاج. وهناك عاملان رئيسيان يتعلقان بهذا الأمر: التوعية بأهمية التشخيص المبكر ثم الفحص.

إن التعرف على العلامات المحتملة للإصابة بالسرطان والتصرف بسرعة يؤدي إلى التشخيص المبكر. لذلك، فإن رفع مستوى التوعية بالأعراض المحتملة، في أوساط الأطباء، والممرضين وباقي المعنيين بخدمات الرعاية الصحية وعامة الناس من شأنه أن يؤثر بشكل كبير على المرض. بعض العلامات الأولى المبكرة للسرطان تشمل التورمات والتقرحات التي لا تختفي، حدوث نزيف غير طبيعي، وعسر مستمر في الهضم، وبحة مزمنة. التشخيص المبكر مهم جداً بالنسبة لسرطانات الثدي، وعنق الرحم، والفم، والحنجرة، والقولون والمستقيم، والجلد.

فحوصات الرجال (بناء على التوجيهات الدولية):

سرطان القولون والمستقيم

سرطان البروستات

سرطان الخصية

سرطان الجلد

فحوصات النساء (بناء على التوجيهات الدولية):

سرطان الثدي

سرطان عنق الرحم

سرطان القولون

سرطان الجلد

متى يجب علي إجراء هذه الفحوصات؟

تعتمد الفحوصات التي يجب عليك إجراؤها وعدد مرات إجرائها على كونك في خطر معتدل أو مرتفع للإصابة بالسرطان. من الضروري معرفة إذا ما كان أي من أفراد عائلتك قد أصيب بالسرطان، وإذا كان قد أصيب، فبأي نوع. هذه المعلومات، بالإضافة إلى تاريخك الصحي، يساعدنا على تحديد نسبة الخطورة للإصابة بأنواع معينة من السرطان.